نادال: كثيرون لم يؤمنوا باستمراري لسنوات طويلة وأنا منهم

نادال: كثيرون لم يؤمنوا باستمراري لسنوات طويلة وأنا منهم

أكد الإسباني رافائيل نادال، أسطورة التنس والمصنف الثاني عالميا، أمس الثلاثاء، أن كثيرين لم يتوقعوا استمراره في الملاعب لهذه الفترة الطويلة، حتى هو شخصيا لم يتوقع تحقيق هذه الإنجازات التي كان آخرها التتويج بلقب أمريكا المفتوحة الأحد الماضي عقب مباراة "ملحمية" أمام الروسي دانييل ميدفيديف.

وقدم الثنائي مباراة مثيرة للغاية استمرت لأربع ساعات و49 دقيقة، لتصبح ثاني أطول مباراة في تاريخ خاتمة البطولات الأربع الكبرى (الغراند سلام)، حسمها نادال بالفوز بثلاث مجموعات لاثنتين.

وحقق "الماتادور" بهذا التتويج العديد من الأرقام الرائعة حيث أصبح أكثر لاعب تخطى حاجز الـ30 عاما، يتتوج بالألقاب في ملاعب الكرة الصفراء، ويبقى على بعد لقب وحيد في بطولات الغراند سلام (19 لقبا)، خلف الأسطورة السويسري روجر فيدرير.

ورغم كل النجاحات التي حققها على مدار مسيرتها اللامعة، إلا أن نادال أقر في تصريحات هاتفية مع الفريق الإعلامي الذي رافقه خلال بطولة أمريكا المفتوحة، الثلاثاء بأنه لازال يمتلك "الطموح والحافز" من أجل حصد المزيد من الألقاب.

وأكد رافا "كنت أشك مثل الكثيرين في قدرتي على الاستمرار لسنوات طويلة في الملاعب. أنا أشك الآن، وكنت كذلك دائما. ولكن ها أنا هنا، والأمر في النهاية متعلق بحالتي يوميا. سعيد بما أفعله، وأتمنى أن يسمح لي جسدي بالتدرب يوميا، والاستمتاع بالمنافسة".

وأضاف اللاعب، الذي يقضي فترة راحة في مسقط رأسه بماناكور (شرق إسبانيا)، "ما يحفزني، وهدفي الأكبر هو أن أظل في أعلى مستوى أطول فترة ممكنة".

وأقر صاحب الـ33 عاما بشعوره بـ"الإجهاد والتعب" بعد المجهود البدني الكبير الذي بذله من أجل الفوز على ميدفيديف وحصد لقبه الرابع على ملاعب (فلاشينغ ميدوز).

وأوضح "أشعر بالتعب، الحقيقة أنني لم أستعد عافيتي الكاملة بعد".