انسجام "أسُود" عموتة يفرز مقارنات مع أدَاء "أسود" خاليلوزيتش

انسجام "أسُود" عموتة يفرز مقارنات مع أدَاء "أسود" خاليلوزيتش

لقي المستوى العام للمنتخب المغربي الرديف في مباراة الأمس، التي فاز فيها على المنتخب الفلسطيني برباعية نظيفة، لحساب الجولة الأولى من دور مجموعات كأس العرب "فيفا" المقامة في قطر، استحسان الشارع الكروي الذي عبر عن رضاه التام عن أداء ونتيجة المواجهة، خصوصا في الشق المتعلق بالانسجام بين اللاعبين.

وأفرز أداء المنتخب المغربي في منافسات كأس العرب مقارنات مع ما يقدمه المنتخب المغربي الأول، بقيادة المدرب البوسني وحيد خاليلوزيتش، في ما يتعلق بتناغم المجموعة واتساق عطائها داخل أرضية الملعب، والترابط الحاصل بين جميع اللاعبين، وهو ما يُفَسّر بمعرفة جل عناصر المنتخب الرديف بعضها البعض نظرا لممارستها جنبا إلى جنب في الدوري المحلي.

ويبقى الشق الهجومي من النقاط المشتركة بين منتخبي عموتة وخاليلوزيتش، حيث باتت الآلة التهديفية للمنتخب المغربي منتجة، ما يترجم العمل الذي يتم القيام به لتفعيل النجاعة الهجومية وتجويد اللمسة الأخيرة لتحويل أكبر عدد من الفرص إلى أهداف.

ومن جهة أخرى، لم تتلق شباك المنتخب المغربي الرديف أية أهداف في مستهل المشاركة العربية، وهي الميزة التي يتوفر عليها المنتخب المغربي الأول أيضا، والذي لم يتلق سوى هدف وحيد طيلة مشوار تصفيات كأس العالم.

يشار إلى أن المنتخب الوطني يحتل صدارة المجموعة الثالثة بـ3 نقاط، متقدما بفارق الأهداف عن الأردن الوصيف، مقابل صفر نقطة لفلسطين والسعودية.