جيبوتي أمام "الخضر".. استقبال المغرب لمباريات المنتخبات الإفريقية يقض مضجع الجزائر

جيبوتي أمام "الخضر".. استقبال المغرب لمباريات المنتخبات الإفريقية يقض مضجع الجزائر

عرف المشهد الإعلامي والكروي داخل الجزائر، في الفترة الأخيرة، حركة غير عادية في التعاطي مع تفاصيل المباراة التي يفترض أن يستضيف فيها منتخب جيبوتي نظيره الجزائري، لحساب الجولة الخامسة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022، خصوصاً وأن منتخب جيبوتي يستقبل مبارياته الدولية في ملعب مراكش الكبير.

وتناول الإعلام الجزائري موضوع مصير مكان المباراة المذكورة، المقرر سلفاً في ملعب مراكش الكبير، بتوتر وانفعال كبيرين، حد الوقوع في فخ التناقض، بين "تبجيل" الديبلوماسية الجزائرية على اعتبار أنها من كانت وراء تحويل مباراة "الخضر" أمام جيبوتي من مراكش إلى القاهرة، لتنشر بعدها مواضيع "تُوَلول" فيها من أوهام إمكانية "إغراء" الجامعة الملكية المغربية لمسؤولي اتحاد جيبوتي للإبقاء على المباراة في مراكش.

وتواصلت "هسبورت" مع مصادر عليمة، من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ومن اتحاد جيبوتي للعبة، حيث أكدت المصادر المغربية أن الجامعة لا دخل لها لا من قريب ولا من بعيد في التأثير على مكان إجراء مباراة "القروش" أمام المنتخب الجزائري، مردفةً أن جامعة الكرة تحترم بنود الشراكة بين الاتحادين وترحب باستقبال الملاعب المغربية لمباريات منتخب جيبوتي، كما كان عليه الحال بالفعل في التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى "المونديال"، وأن أي تغيير في البرنامج المحدد سلفاً باستقبال المنتخب الجزائري في ملعب مراكش يظل شأناً داخلياً لدى الطرف المستضيف.

ومن جهته، يتشبث اتحاد جيبوتي لكرة القدم، باستقبال مباراة منتخبه أمام الجزائر في ملعب مراكش الكبير، في العاشر من الشهر المقبل، (أنظر المراسلة) حيث راسل الكونفدرالية الإفريقية بهذا الشأن قبل أيام، وهو الأمر الذي تلاه قرار من وزارة الرياضة في جيبوتي بفتح تحقيق بشأن مجموعة من الممارسات داخل اتحاد الكرة متهمةً مسؤولين بارزين داخله بالضلوع في تلاعبات وفساد مالي.

وتفاعلت تقارير صحفية جزائرية، بدورها، مع فحوى المراسلة، حيث تداولت أن الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم عبرت عن غضبها من المراسلات المتكررة لاتحاد جيبوتي بخصوص مكان المباراة أمام المنتخب الجزائري، مؤكدة، حسب مصادرها، أن "الكاف" حسمت في مسألة إجراء اللقاء في مصر، مع العلم أن الطرف المستضيف هو الذي يحدد مكان الاستقبال بالتنسيق مع الكونفدرالية الإفريقية للعبة.

جدير بالذكر أن المنتخب المغربي ضمن تأهله إلى المرحلة النهائية من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 قبل جولتين من انتهاء دور المجموعات، في وقت ما زال فيه التنافس قائم في المجموعة الأولى، التي يتصدرها المنتخب الجزائري بعشر نقاط مناصفةً مع بوركينافاسو، فيما يحتل النيجر الرتبة الثالثة بثلاث نقاط، فمنتخب جيبوتي في المركز الأخير برصيد خالٍ من النقاط.