ميسي رغب في الرحيل عن برشلونة على خلفية مشاكل الضرائب

ميسي رغب في الرحيل عن برشلونة على خلفية مشاكل الضرائب

كشف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أمس الثلاثاء، أن مشاكله مع سلطات الضرائب الإسبانية ولّدت لديه الرغبة في الرحيل عن فريقه برشلونة، لكنه شدد على نيته إنهاء مسيرته مع الفريق الذي لم يعرف غيره طوال أعوام الاحتراف.

واتهمت السلطات الاسبانية ميسي ووالده خورخي بالاحتيال الضريبي بقيمة 4,1 ملايين يورو بين عامي 2007 و2009، في قضية تطلبت منهما دفع ما يقارب 10 ملايين يورو. وحُكم على الأرجنتيني بالسجن لمدة 21 شهرًا مع وقف التنفيذ، أفلت منها بدفعه غرامة مالية.

وقال ميسي المتوج أخيرا بجائزة أفضل لاعب في العالم من قبل الاتحاد الدولي ("فيفا") للمرة السادسة "خلال عامي 2013 و2014، حين بدأت مشاكل الضرائب، كان الأمر صعبا جدًا بالنسبة إلي وللعائلة"، وذلك في حديث إلى إذاعة "راك 1" الكاتالونية.

وتابع ابن الـ32 عامًا "كان أولادي في سن صغيرة ومررنا من أوقات صعبة. خلال تلك الفترة، راودتني فكرة الرحيل، ليس لأنني أريد أن أترك برشلونة (النادي) بل لأنني أردت الرحيل عن إسبانيا".

أضاف "شعرت بأنني تعرضت لسوء معاملة ولم أرغب في البقاء هنا".

وينتهي عقد ميسي مع البلاوغرانا في عام 2021، لكن قائد الفريق وهدافه التاريخي يؤكد أن تجديد عقده "لن يكون مشكلة".

وقال اللاعب المتوج بلقب الليغا في عشر مناسبات "الفكرة واضحة حاليا: أريد إنهاء (مسيرتي) هنا (...) نظرا لوضعي في النادي وما أشعر به ولعائلتي وأولادي الذين استقروا في هذه المدينة. لا أريد أن أعكّر ذلك".

وأردف ميسي الذي بدأ ممارسة كرة القدم في سن السادسة مع نيويلز أولد بويز في بلاده "لطالما حلمت باللعب مجددًا مع نيويلز واختبار لعب كرة القدم في الأرجنتين (...) ولكن سبق وقلت لهم إنه عليك أن تفكر أحيانًا في ما هو أفضل لعائلتك".

- خشية انتقال نيمار إلى ريال -

وفي حديثه إلى الإذاعة الكاتالونية، كرر ميسي رغبته في رؤية زميله السابق البرازيلي نيمار يعود إلى صفوف برشلونة الذي رحل عنه في صيف 2017 إلى باريس سان جرمان الفرنسي.

وكان الدولي البرازيلي محط أخذ ورد مطوّل في صيف 2019 بعد رغبته المعلنة في العودة إلى كاتالونيا، لكن الصفقة لم تبصر النور في ظل عدم توصل الناديين إلى اتفاق بشأن أغلى لاعب كرة قدم في العالم.

وقال ميسي الذي لعب إلى جانب نيمار بين 2013 و2017 وحقق معه ثلاثية تاريخية عام 2015 (الليغا وكأس الملك ودوري أبطال أوروبا)، "اعتقدت صراحة أنه (...) إن لم يأت إلى هنا، سيذهب إلى ريال مدريد".

وتابع "أردت أن يأتي نيمار لأنه أحد أفضل لاعبي كرة القدم في العالم (...) وجوده في فريقنا كان سيعطينا الكثير من الخيارات".

وتعاقد برشلونة مع المهاجم الفرنسي أنطوان غريزمان من أتلتيكو مدريد، والذي لم يقدم حتى الآن المستوى المتوقع منه. وكان الفرنسي قريبا العام الماضي من الانضمام إلى برشلونة، قبل أن يقرر البقاء في العاصمة.

ونفى ميسي التقارير عن وجود شرخ بينهما، مؤكدا أنه "في العام الأول حين أردنا التوقيع مع غريزمان، قلت إنه من الأفضل وأنه مرحّب دائمًا بأفضل اللاعبين (...) لم تكن لدي مشكلة معه أبدًا. لذا هذه كذبة".

وأبدى الأرجنتيني دعمه للمدرب إرنستو فالفيردي الذي طالته انتقادات على خلفية البداية المتعثرة للفريق هذا الموسم، والخروج المفاجئ من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي أمام ليفربول الإنجليزي، بخسارة قاسية إيابا صفر-4 بعد الفوز ذهابا 3-صفر.

وقال ميسي "لم يكن خطأ المدرب، ولكن لست أنا من قررت أيضًا بقاءه (...) قرر النادي أن يبقي فالفيردي وكان هذا الأمر مفرحا بالنسبة إلي لأنه جيد بالنسبة إلى استقرار النادي وهو مدرب ندعمه ونحبه".

وسجل ميسي هدفه الأول هذا الموسم من ركلة حرة في الفوز على إشبيلية (4-صفر) الأحد في المرحلة الثامنة من الليغا، بعد غيابه في الأسابيع الأولى بسب الإصابة.

وأكد الحائز على الحذاء الذهبي الأوروبي ست مرات أنه يحتاج "إلى الوقت ولكنني أشعر بحال أفضل، عانيت من آلام في رجليّ خلال لقاء إشبيلية ولكن هذا ما يحدث عندما تعود (من الإصابة). اقتربت (من العودة إلى مستواه)".