برلمان حسنية أكادير ينقلب على الرئيس الحبيب سيدينو

برلمان حسنية أكادير ينقلب على الرئيس الحبيب سيدينو

قرر العديد من المنخرطين بفريق حسنية أكادير لكرة القدم، مقاطعة الجمع العام العادي المرتقب انعقاده مساء اليوم الأحد، بأحد فنادق مدينة أكادير، تعبيرا منهم عن رفضهم القاطع لطريقة تدبير الرئيس الحبيب سيدينو لشؤون الفريق، وكيفية معاملته للمنخرطين، إضافة إلى إغراقه للحسنية في ديون كبيرة بقيمة مالية غير مسبوقة في تاريخ الفريق "السوسي".

وعلمت "هسبورت" من مصدر مطلع أن أزيد من 35 منخرطا من أصل 59، قرروا مقاطعة أشغال الجمع العام والدفع به نحو التأجيل إلى موعد لاحق لعدم توفر الرئيس الحبيب سيدينو على النصاب القانوني لعقده.

وينتقد مجموعة من المنخرطين ومعهم أعضاء بالمكتب المسير للحسنية طريقة تدبير شؤون الفريق من طرف الرئيس الحالي المنتهية ولايته، إذ رفض تسليمهم كالعادة التقريرين المالي والأدبي، كما أن ميزانية ممثل سوس تعيش في فترته ديونا متراكمة بقيمة مالية كبيرة، إضافة إلى تجاهله مقررات الاجتماعات واتخاذه قرارات انفرادية.