5 مفاتيح أعادت التوازن لريال مدريد قبل أيام من مواجهة برشلونة في الكلاسيكو

5 مفاتيح أعادت التوازن لريال مدريد قبل أيام من مواجهة برشلونة في الكلاسيكو

ساهم الانتصار الواسع لريال مدريد مساء الثلاثاء على شاختار دونيتسك الأوكراني بخماسية نظيفة بدوري الأبطال الأوروبي في إبعاد جميع أنواع التكهنات السيئة بشأن مستواه قبل أيام قلائل من مواجهة برشلونة في كلاسيكو الأرض بالدوري الإسباني.

واستعاد ريال مدريد نغمة الانتصارات بالفوز الحاسم الثلاثاء على شاختار بخمسة أهداف نظيفة بدور المجموعات في التشامبيونزليغ، بعد ثلاث مباريات دون تحقيق الفوز وقبل خمسة أيام فقط من مباراة الكلاسيكو أمام برشلونة.

فينيسيوس يستعيد تألقه:

غير اللاعب البرازيلي مجريات الأمور في الشوط الثاني من اللقاء الذي جاء بالجولة الثالثة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا، فبعد بداية متألقة في الموسم سجل فيها هدفا في كل مباراة، لم يسجل فينيسيوس هدفا منذ نحو شهر.

وبدأت تثار الشكوك حول شخصيته وقدرته على الأداء حتى اظهر في كييف مجددا أنه لاعب مختلف.

لاعب مختلف عما هو معتاد عليه في كرة القدم الحديثة وعما كان عليه حتى بداية الموسم الجاري، وسجل سبعة أهداف في 11 مباراة بمعدل أعلى من اي موسم آخر.

بنزيمة يواصل صناعة التاريخ:

لم يسجل هدفا حتى الدقيقة 90، لكن كالمعتاد فقد ساهم في تسجيل جميع الأهداف. عاد من فترة التوقف عقب حصد أول ألقابه مع فرنسا في عام 2021.

وتعادل بنزيمة مع سانتيا كرابع أفضل هداف في ريال مدريد (290) ويمكنه في حال الحفاظ على هذا المستوى بلوغ المركز الثاني وتجاوز دي ستيفانو (308) وراؤول غونزاليز (323)، بينما ينفرد كريستيانو بـ451 بالصدارة.

أنشيلوني يغير أسلوبه:

في ظل تعادل وخسارتين في المباريات الثلاثة الأخيرة للريال بدأ التشكيك في الأداء الجيد الذي قدمه المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي في بداية الموسم الجاري.

وركز للمرة الأولى على وسط الملعب الذي شكله كاسيميرو وكروس ومودريتش وحقق هذا "التوازن" الشهير وخاض أربع مباريات دون تسجيل أهداف في شباكه من اجمالي 11 مباراة.

ميندي يعود لحل مشكلة لأنشيلوتي:

ومن أجل التعويض أمام شريف على ملعب سانتياجو برنابيو (1-2)، لعب ألابا وناتشو وميجيل غوتيريز ومارسيلو وحتى كامافينغا في الجناح الأيسر لريال مدريد. وكان الجهاز الفني ينتظر عودة الفرنسي فيرلاند ميندي والذي عاد للعب أمام شاختار بعد 167 يوما.

وبدأ فترة توقفه عن اللعب في الخامس من ماي الماضي في مباراة الإياب في نصف نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا أمام تشيلسي عندما تعرض لإصابة عضلية اسفرت بعد ذلك عن عدة ألام عضلية، لعب 69 دقيقة في أوكرانيا وتميز خاصة في الجانب الدفاعي.

وانتظره أنشيلوتي الذي طلب ضمه عندما كان يدرب نابولي، بأذرع مفتوحة وحلت مشكلة أخرى له.

عودة رودريغو:

عاد المهاجم البرازيلي روديغو لاظهار أن "التشامبيونز" يمثل البطولة التي يتألق فيها فقد سجل سبعة أهداف وساهم في تسجيل خمسة أهداف في 19 مباراة خاض منها سبعة كأساسي.

وفي ظل إصابة جاريث بيل ولعب لوكاس فازكيز في مركز الظهير، ظل المركز الأيمن في ريال مدريد شاغرا في مركز شغله رودريغو.

جاء ذلك قبل مباراة كلاسيكو يتطلع فيها للعب أساسيا والذي منذ انضمامه إلى ريال مدريد، لعب عشر دقائق فقط في عام 2019 وتسعة في عام 2020 وساهم في العام الأخير في تسجيل الهدف الذي اختتم المباراة (1-3).