ديربي قوي بين ميلان وإنتر في ربع نهائي الكأس لتعويض تعثر الدوري

ديربي قوي بين ميلان وإنتر في ربع نهائي الكأس لتعويض تعثر الدوري

يتواجه القطبان اللومبارديان ميلان وإنتر اليوم الثلاثاء في ربع نهائي كأس إيطاليا في كرة القدم، باحثين عن تعويض إخفاقهما الأخير في الدوري المحلي حيث ضيّق يوفنتوس العريق الخناق عليهما في الصدارة.

ومُني ميلان متصدر الدوري بخسارة مذلة على أرضه أمام أتالانتا صفر-3 السبت، ولم يستفد إنتر بتعادله سلبا مع أودينيزي المهدد بالهبوط، فبقي الفارق نقطتين بين الجارين اللدودين.

ولم ينجح هدافا الفريقين السويدي العملاق زلاتان إبراهيموفيتش لدى ميلان والبلجيكي روميلو لوكاكو من هز الشباك في نهاية الأسبوع، لكن المتنافسين على صدارة ترتيب هدافي الدوري يأملان في ترجيح الكفة لفريقيهما في اللقاء الثاني بين القطبين هذا الموسم، بعد الأول في أكتوبر الماضي عندما قاد زلاتان بثنائيته ميلان إلى الفوز 2-1 في مباراة سجل فيها لوكاكو أيضا للخاسر.

وعاد زلاتان (39 عاما) إلى صفوف ميلان هذا الشهر بعد غياب لسبعة أسابيع بسبب الإصابة، بتسجيله ثنائية في مرمى كالياري رافعا رصيده إلى 12 هدفا في "سيري أ"، ويتطلع إلى هدفه الأول في مسابقة الكأس هذا الموسم.

في المقابل، سجّل لوكاكو في الوقت الإضافي ضد فيورنتينا في دور الـ16، بيد أن البلجيكي الدولي عجز عن هزّ الشباك في آخر أربع مباريات من الدوري.

ويعوّل إنتر على النجاح المحلي بعد خروجه بخُفّي حُنين من دوري أبطال أوروبا.

- كونتي لا يستخف بالكأس -

قال مدربه أنتونيو كونتي "الفوز بالسكوديتو (الدوري) والتأهل إلى دوري الأبطال سيكون هاما لإنتر، لكن كأس إيطاليا مسابقة نحترمها".

تابع "لن نستخف بها وسنحاول الفوز، كما نفعل دائما".

ويعود اللقب الأخير لإنتر إلى عام 2011 في مسابقة الكاس المحلية، فيما لم يتذوّق ميلان، بطل الدوري آخر مرة في 2011، طعم التتويج بالكأس منذ العام 2003.

وبحال تخطيه إنتر القوي، سيتخلّص ميلان، حامل لقب الكأس خمس مرات، من خصم قوي ويعوّض هفوة أتالانتا المريرة.

قال مدربه ستيفانو بيولي "الدربي في كأس إيطاليا قد يقودنا إلى نصف النهائي، لكن في الوقت عينه هذه فرصة لطي الصفحة وتجنّب هزة معنوية صعبة".

ويتطلع نابولي حامل اللقب إلى متابعة مشواره الخميس عندما يلاقي سبيتسيا الذي أطاح روما من الدور السابق.

وسقط فريق المدرب العنيد جينارو غاتوزو في مباراة الكأس السوبر أمام يوفنتوس الأسبوع الماضي ثم تعرّض لخسارة قاسية أمام فيرونا 1-3 في الدوري الأحد.

أما يوفنتوس، المتوّج أربع مرات في النسخ الست الأخيرة من الكأس، فيلتقي سبال الفريق الوحيد الصامد من الدرجة الثانية.

ويستضيف أتالانتا رابع ترتيب الدوري والذي يتغنى بلقبه الكبير الوحيد في مسابقة الكاس عام 1963، لاتسيو روما حامل لقب نسخة 2019، علما بأن الطرفين يلتقيان مجددا في الدوري في نهاية الأسبوع.

ويتأهل الفائز من ربع النهائي إلى نصف النهائي الذي يقام بنظام الذهاب والإياب في 3 و10 فبراير المقبل، فيما تقام المباراة النهائية في 19 ماي.

ويحمل يوفنتوس الرقم القياسي بعدد مرات التتويج (13 مرة آخرها في 2018)، يليه روما مع تسعة القاب ثم إنتر ولاتسيو بسبعة وفيورنتينا ونابولي بستة.