حبل "النزاهة" يلتف حول عنق لجنة البرمجة.. والبكاوي يرفُض التّوضيح

حبل "النزاهة" يلتف حول عنق لجنة البرمجة.. والبكاوي يرفُض التّوضيح

تَعِيشُ لجنة البرمجة التابعة للعصبة الوطنية الاحترافية، برئاسة سعيد الناصيري، رئيس الوداد البيضاوي، واحدة من أصعب الفترات منذ استقلالها عن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بعد قرارها إحداث تعديلات في برمجة المباريات الأخيرة للوداد البيضاوي، بتقديم موعد مواجهة اتحاد طنجة عن الجولة 29 من منافسات البطولة "برو"، مقابل تأجيل مباراة الفريق "الأحمر" أمام أولمبيك خريبكة عن مؤجل الجولة 27 والتي كانت مبرمجة سالفا.

وتعدى الموقف الرافض للطريقة التي تمت بها البرمجة في الجولة 29، دون إجراء الوداد البيضاوي لمجال الجولة 27، فريق الرجاء البيضاوي، الذي كان أول من احتج على تغييب مبدأ تكافؤ الفرص، حيث انضم إليه اتحاد طنجة وأولمبيك خريبكة نفسه، فيما علمت "هسبورت" أن أندية أخرى عبرت عن استيائها من برمجة الجولة 29 قبل إجراء مؤجَّل الجولة 27 بين الوداد وأولمبيك خريبكة، بما أن لا اللقب، ولا الرتبة الثالثة المؤهلة إلى كأس "الكاف"، ولا حتى النزول، قد تم حسمهم، وبالتالي وجب إجراء كل المؤجلات قبل برمجة الجولتين الأخيرتين من الدوري.

وحاولت "هسبورت"، طيلة الأيام الثلاثة الماضية، التواصل مع عبد الرحمان البكاوي، رئيس لجنة البرمجة في العصبة الوطنية الاحترافية، لاستفساره عن سبب قراره برمجة الجولة 29 قبل المباراة المؤجلة عن الجولة 27، إلا أنه لا يجيب تارة، ويقفل هاتفه تارة أخرى.

ومن جِهة ثانية، قال سعيد وهبي، الناطق الرسمي باسم الرجاء البيضوي، في تصريح لـ"هسبورت"، إن موقف الرجاء البيضاوي لا علاقة له بغياب حس الوطنية، مؤكدا أنه يشجع كل الأندية التي تمثل الكرة المغربية في المنافسات الخارجية، إلا أن ذلك لا يمكن أن يكون على حساب مصالح الفريق، مردفا "حسابيا ما زلنا ننافس على اللقب.. وبالتالي وجب على الجهات المسؤولة تدارك الموقف وإعادة النظر في موضوع البرمجة".

وأضاف المتحدِّث نفسه ردا على استفسار الجريدة حول ما سيكونه موقف النادي في حال لم تتلق ردا مرضيا من لجنة البرمجة "كل الاحتمالات واردة"، في إشارة منه إلى إمكانية التصعيد، وعدم إجراء المباراة أمام المغرب التطواني.