قبل "كان السيدات".. وثائقي يدعم "لبؤات الأطلس" للتأهل للمونديال

قبل "كان السيدات".. وثائقي يدعم "لبؤات الأطلس" للتأهل للمونديال

جرى يوم أمس، بمدينة الدار البيضاء، العرض ما قبل الأول لفيلم وثائقي، يدعم المنتخب المغربي النسوي قبل انطلاق منافسات كأس إفريقيا للأمم، المقرر إجراؤه بالمغرب في الفترة الممتدة ما بين ثاني و23 يوليوز القادم.

وعرض الوثائقي الذي يحمل عنوان: "لبؤات الأطلس.. إسمعوا زئيرهن"، أمام أنظار مجموعة من الفاعلين الرياضيين والإعلاميين، بهدف تشجيع لاعبات المنتخب النسوي على تحقيق نتيجة إيجابية في هذه البطولة القارية.

ويضم هذا الوثائقي، صورا للاستعدادات البدنية خلال الحصص التقنية الأخيرة للمنتخب الوطني، ولقطات حصرية من داخل الملعب ومستودع الملابس خلال المباريات الودية التي جمعت الفريق الوطني مع كل من غانا وغامبيا، إلى جانب تصوير لحظات من حياة الفريق، مع لاعبات قررن مغادرة مقاعد الاحتياط ليأخذن مواقعهن داخل الملعب.

وفي هذا الصدد، قالت عزيزة نايت سي باها، مخرجة الفيلم في تصريح لـ"هسبورت"، إن هذا المشروع يأتي من أجل "مكافحة الصور النمطية التي تواجهها الفتيات الشغوفات بالكرة المستديرة من خلال سرد قصص وطموحات لاعبات أصبحن يتوفرن اليوم على فرصة لانتزاع كأس إفريقيا للأمم والتألق في كأس العالم للنساء في 2023".

وأكدت نايت سي باها: "يتوخى هذا الشريط تقديم مشاهد من قلب الفريق الوطني النسوي لكرة القدم، وذلك عبر تسليط الضوء على لاعباتنا الشابات اللواتي يرغبن اليوم في فرض أنفسهن على المستوى القاري، ولما لا، التألق على المستوى العالمي".

وأضافت: "لاحظت أن عددا كبيرا من المغاربة لا يعلمون أن اللبؤات سيشاركن في كأس إفريقيا، وهذا الفيلم هو دعوة لجميع المغاربة من أجل دعم المنتخب الوطني النسوي، والدفع به نحو الظهور بوجه مشرف للكرة المغربية بصفة عامة".