الظهور الباهت لأجانب الرجاء يُغضب الأنصار ويكشف ضعف مركاتو "النسور"

الظهور الباهت لأجانب الرجاء يُغضب الأنصار ويكشف ضعف مركاتو "النسور"

عبَّرت فئة عريضة من جماهير نادي الرجاء الرياضي لكرة القدم، عن امتعاضها من الظهور الباهت لأجانب الفريق خلال مباريات الموسم الكروي الحالي، آخرها أمس الأربعاء، أمام مولودية وجدة، خلال المباراة التي دارت أطوارها على أرضية الملعب الشرفي بوجدة، لحساب الجولة السادسة من منافسات "البطولة برو".

وتفاعلت الجماهير الرجاوية مع الأداء غير المقنع لـ"أجانب" الفريق الذين انتدبهم المكتب المسير خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة، دون أن يقدموا إضافة تُذكر حتى الآن، إذ ظهر كل من المهاجم مصطفى كوياتي تائها داخل المستطيل الأخضر، علما أن انتدابه من "تي بي مازيمبي" الكونغولي، جاء بغرض تعويض رحيل مواطنه بين مالانغو الذي كان يعتبر قوة ضاربة في الخط الهجومي لـ"الخضر".

بدوره غرد جبريل سيلا خارج السرب، في وقت كانت تنتظر منه الجماهير "الخضراء" أن يُقدم الإضافة اللازمة لـ"القلعة الخضراء"، وهو الأمر الذي يطرح أكثر من علامة استفهام حول المعايير التي اعتمدها المكتب المسير للرجاء من أجل انتداب هذه الأسماء.

ودفع التونسي لسعد الشابي، مدرب نادي الرجاء الرياضي، بكل من كوياتي وسيلا خلال الجولة الثانية من المباراة التي جمعت الرجاء بـ"سندباد الشرق"، بالإضافة إلى فابريس نغوما صاحب التجربة الكبيرة مع الرجاء الذي يُدافع عن قميصه منذ صيف سنة 2019.

واحتجت جماهير الفريق "الأخضر" من خلال تعاليق غاضبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن الطريقة التي يتم اعتمادها من طرف إدارة النادي لانتداب اللاعبين الأجانب، خاصة وأن الفريق ينافس على أكثر من واجهة ويحتاج للاعبين قادرين على تقديم الإضافة.