الإعلانات و"السبونسورينغ" بحصة الأسد في مداخيل الرجاء الرياضي خلال الموسم المنصرم

الإعلانات و"السبونسورينغ" بحصة الأسد في مداخيل الرجاء الرياضي خلال الموسم المنصرم

عرض نادي الرجاء الرياضي لكرة القدم، أمس الاثنين، تقريره المالي والأدبي الخاصين بموسم 2019-2020، وذلك قبل أيام قليلة من موعد الجمع العام المقبل للفريق "الأخضر"، والذي يُنتظر أن يكشف عن هوية الرئيس الجديد الذي سيخلف رشيد الأندلسي في رئاسة النادي، حيث أوضح التقرير المالي أن أكبر المداخيل كانت عن طريق الإعلانات والسبونسورينغ.

ونشر الرجاء عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" التقريرين المالي والأدبي، موضحا حصيلته خلال الموسم المنصرم، سواء في جانب الإنجازات والاستحقاقات، أو المصاريف والأرباح.

الإعلانات و"السبونسورينغ" بحصة الأسد في مداخيل الرجاء

أكد التقرير المالي للفريق "الأخضر"، أن مجمل المداخيل كانت عن طريق الإعلانات والسبونسورينغ، وذلك بقيمة مالية بلغت 28 مليونا و617 ألف درهم.

في حين بلغت مداخيل التذاكر وبطاقات الانخراط 26 مليونا و715 ألف درهم، و24 مليونا و761 ألف درهم من حقوق النقل التلفزيوني، و168 مليون سنتيم مداخيل بيع منتجات النادي الرسمية، و350 مليون سنتيم للدعم المالي للسلطات المحلية و248 مليون سنتيم مداخيل الانخراط، بالإضافة إلى 181 مليون سنتيم مداخيل الاشتراك.

ألقاب الرجاء الموسم الماضي

واستعرض الفريق "الأخضر" في تقريره الأدبي الألقاب التي أحرزها الموسم الماضي، والمتمثلة في التتويج بكأس الكونفدرالية الإفريقية للمرة الثالثة في تاريخ النادي، في وقت فاز المهاجم السابق لـ"النسور" الكونغولي بين مالانغو نغيتا بجائزة هداف المسابقة، ونال سفيان رحيمي جائزة أحسن لاعب.

كما أنهى الرجاء الموسم الماضي في المركز الثاني بالدوري الاحترافي، قبل أن يتربع "النسور" على عرش الكرة العربية، بعد الفوز بلقب كأس محمد السادس للأندية الأبطال.

أهم مداخيل ومصاريف الرجاء

وبخصوص أهم ما جاء به التقرير المالي، فقد بلغ مجموع مداخيل الرجاء للموسم الكروي الماضي

إلى غاية 30 يونيو 2020، 115 مليون درهم تقريبا أي 11 مليارا ونصف سنتيم، بينما بلغت مصاريف "النسور" ما يناهز 11 مليارا و651 مليون سنتيم.