تأخر المستحقات يدفع بعض لاعبي أولمبيك آسفي إلى المطالبة بالرحيل

تأخر المستحقات يدفع بعض لاعبي أولمبيك آسفي إلى المطالبة بالرحيل

تتواصل مطالب لاعبي وأطر نادي أولمبيك آسفي لكرة القدم، بصرف مستحقاتهم المالية العالقة في ذمة النادي منذ أشهر، ما دفع فعاليات الفريق للتعبير عن امتعاضها من الوضع الراهن، بعد طول انتظار ومحاولات عدة مع رئيس النادي.

وعلمت "هسبورت" من مصادر مطلعة أن لاعبي "القرش المسفيوي" يعيشون على وقع التذمر والإحباط بسبب عدم توصلهم بمستحقاتهم المالية منذ أشهر، ما دفع البعض منهم لمطالبة رئيس النادي بإيجاد حل عاجل لمشاكلهم، أو تسهيل مهمتهم في البحث عن فريق آخر.

ووفق المصادر نفسها، فإن لاعبي الأولمبيك يعيشون وضعا نفسيا صعبا خلال الفترة الحالية، وهو ما قد ينعكس سلبا على نتائج الفريق في "البطولة برو".

وارتباطا بالموضوع، فإن إدارة الفريق "العبدي" توصلت بمراسلة من الشركة المكلفة بصيانة الملعب، مفادها أن الطاقم التقني للفريق لن يتمكن من برمجة أي حصة تدريبية أو مباراة إعدادية على أرضية ملعب "المسيرة الخضراء"، الذي سيُغلق بسبب الأشغال.

وحسب مصادر مطلعة، فإن الشركة المذكورة طمأنت مسؤولي الفريق المسفيوي بأن الملعب سيكون جاهزا قبل استئناف منافسات "البطولة برو"، حتى يستطيع الفريق استقبال مبارياته على أرضية ملعبه.

وكان فصيل "أولترا شارك" المساند لنادي أولمبيك آسفي، قد دعا قبل أيام، إلى إنقاذ الفريق الذي يعاني من أزمة مالية خانقة تسببت في عدم تأهيل مجموعة من اللاعبين الذين تعاقد معهم الفريق في "المركاتو" الصيفي الماضي، محملا المكتب المسير المسؤولية في إغراق الفريق في "المديونية".

يُشار إلى أن مساعد مدرب فريق أولمبيك آسفي يوسف أشامي قدم استقالته من مهامه الأسبوع الماضي، بسبب الوضع الذي يعيشه الفريق، كما يتواصل غياب المدرب عبد الهادي السكيتيوي عن الحصص التدريبية.