سلامي: أغمضت عيني عن الانتدابات مرتين ولن أفعل ذلك مرة أخرى

سلامي: أغمضت عيني عن الانتدابات مرتين ولن أفعل ذلك مرة أخرى

أوضح الإطار الوطني جمال سلامي، مدرب نادي الرجاء الرياضي لكرة القدم، أنه طالب إدارة الفريق في مناسبتين بضرورة تعزيز التركيبة البشرية لـ"النسور" بأسماء قادرة على تقديم الإضافة، غير أن طلبه لم يُلب، وهو الأمر الذي لن يقبله مرة أخرى.

وقال سلامي في تصريح لموقع "أنصار الرجاء" "المكتب المسير مُطالب بالاستجابة لمطلب الطاقم التقني والتعاقد مع بعض الأسماء خلال "المركاتو" الشتوي الحالي، لأن الأمر مهم للغاية، خاصة وأننا نلعب على أكثر من واجهة، ولا نريد أن تتكرر معاناة الموسم الفارط".

وأضاف المتحدث نفسه: "لقد غضضت الطرف عن مطلبي بخصوص الانتدابات في مناسبتين، حيث لم يستطع المكتب المسير تلبية مطلبي، رغم أنني رهنت الموضوع باستقالتي من تدريب النسور، لكنني تراجعت عن الأمر لأنني ابن النادي ولا أريد خيانته بعدما طالبني المسؤولون بالاستمرار".

وأكد سلامي أنه مستعد للرحيل وسيكون سعيدا بذلك، إذا كان سيحل مشكل الانتدابات في الرجاء، وسيخلفه مدرب ستُلبى مطالبه أو له القدرة على إسعاد الجماهير الخضراء، لأن هدفه هو سعادة مناصري الفريق، يُضيف سلامي.

كما تأسف مدرب الفريق "الأخضر" خلال حديثه عن الأحداث التي عرفها مستودع ملابس الفريق بعد مباراة الإسماعيلي لحساب إياب نصف نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال، مؤكدا أن ما حدث لا يُشرف أي لاعب يحمل قميص الرجاء، كما شدد في الوقت ذاته على أن المشاكل تحل بالاحترام والنقاش الهادئ، حفاظا على صورة الفريق.

وتابع سلامي: "يجب أن يكون هناك حزم وصرامة في اتخاذ مجموعة من القرارات، والإدارة هي المخول لها ذلك، بما ترى فيه مصلحة الفريق، لأن الرجاء فوق الجميع، من أجل الحفاظ على مجموعة من الأمور التي يُمكنها أن تُعكر جو العمل".

وكشف مدرب الفريق "الأخضر" أن هناك بعض اللاعبين يُمثلون البقية، على غرار العميد محسن متولي وعبد الإله الحافيظي وعبد الرحيم شاكر، أنس الزنيتي، وهم يتحملون المسؤولية في غياب أعضاء الطاقم التقني من أجل الحفاظ على الهدوء بمستودع الملابس، مؤكدا أن الأحداث الأخيرة عرفت غياب الأطر التقنية، في حين كان رئيس النادي حاضرا، وستتخذ الإدارة قراراتها بصرامة في هذه "النازلة".

يُشار إلى أن جمال سلامي، مدرب "النسور" يُطالب المكتب المسير بضرورة انتداب أسماء قادرة على ضخ دماء جديدة في شرايين الفريق "الأخضر"، خاصة وأن الأخير يُنافس على أكثر من واجهة محليا وقاريا.