العمل القاعدي والفئات الصغرى يشغلون بال لقجع في اجتماع مع أوشن

العمل القاعدي والفئات الصغرى يشغلون بال لقجع في اجتماع مع أوشن

عقد فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أمس السبت، بمعية أوشن روبرتس، المدير التقني الوطني، اجتماعا مع مختلف أطر ومديري أقسام الإدارة التقنية الوطنية وذلك في إطار التتبع المتواصل لتطوير منظومة كرة القدم الوطنية.

وفي مستهل هذا الاجتماع، دعا رئيس الجامعة مختلف مكونات الإدارة التقنية الوطنية إلى تكثيف الجهود والرفع من وتيرة العمل في تنفيذ البرنامج الذي سبق وتم وضعه للارتقاء بالممارسة الكروية بالمغرب، كما حث فوزي لقجع على العمل القاعدي والاشتغال على الممارسة في مختلف مناطق وأقاليم المملكة وملء الخصاص في الجهات، وذلك بتأطيرهم ومساعدتهم على تنظيم تظاهرات محلية بالاعتماد على ملاعب القرب والتي تحصى بالمئات والاستفادة من الشراكات التي تجمع الجامعة بكل من وزارة الثقافة والشباب والرياضة ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وهي شراكات من شأنها مساعدتهم على مواجهة مختلف الصعوبات ورفع التحديات.

كما أشار لقجع إلى أن تأطير الإدارة التقنية الوطنية يجب أن لا يقتصر على مركب محمد السادس لكرة القدم أو جهة معينة ما، بل على مختلف الأقاليم والمدن دون استثناء، إذ أن النتائج والإنجازات لا يتم حصدها بالاقتصار على العمل الممركز بل بالانفتاح على مختلف المناطق.

بعد ذلك، تم طرح العديد من المواضيع والمستجدات بمختلف أقسام الإدارة التقنية الوطنية وكذا الفئات الصغرى للمنتخبات الوطنية، كحصيلة مرحلية لعمل الإدارة التقنية الوطنية.

وفي هذا الإطار، تم تقديم حصيلة الترشيحات لدورات التكوين للحصول على رخصة "كاف أ" لموسم 2020-2021، بما في ذلك الملفات المقبولة وأيضا حصيلة اللقاءات والاجتماعات التي تم تنظيمها للرد على استفسارات وتساؤلات المرشحين الذين لم يتم قبول ملفاتهم، كما تم تقديم تفاصيل وبرنامج الدورات التكوينية والتي ستنطلق ابتداء من أكتوبر المقبل.

كما عرف الاجتماع لقاء عبر تقنية المناظرة المرئية، مع الخبير الفرنسي دافيد بولونجي الذي قدم نموذجا لكرة القدم القاعدية داخل المؤسسات التعليمية المدرسية بمنطقة الحسيمة، وهو ما يسمح بإرساء القيم الأساسية للممارسة الكروية لدى هذه الفئة وأيضا توسيع دائرة الممارسة وهو النوع من البرامج التي طلب الرئيس تعميمها على باقي المناطق والأقاليم.

وفي الأخير، تم تقديم البرنامج العملي المستقبلي لتداريب ومعسكرات المنتخبات الوطنية النسوية والذكورية لأقل من 17 سنة وأقل من 20 سنة، وكذا برامج التحضير والمشاركات في الاستحقاقات الكروية المقبلة قاريا ودوليا.