الرجاء يخرج عن صمته بخصوص "الفضيحة" الأخلاقية ويوضح تفاصيل القضية

الرجاء يخرج عن صمته بخصوص "الفضيحة" الأخلاقية ويوضح تفاصيل القضية

خرج فريق الرجاء الرياضي عن صمته في القضية الأخلاقية التي تفجرت في مؤخرا، والتي تتعلق بتصرفات غير أخلاقية تعرض لها أحد شبان الفريق من طرف المكلف بالتأطير بنادي الرجاء الرياضي.

وأكد النادي عبر بلاغ له على أنه تلقى مساء يوم الثلاثاء 8 أكتوبر 2019 إفادة من لاعب من فئة الشباب تتعلق بتصرفات غير أخلاقية تمس بعرضه، قد يكون تعرض لها من طرف المكلف بالتأطير بنادي الرجاء الرياضي.

وبمجرد توصله بهذه "الإفادة"، بادر المكتب المديري إلى مواجهة المؤطر المعني بالأمر بهاته الوقائع التي أفضت إلى فك ارتباطه بالنادي بصفة آنية و نهائية، حسب ما أكده البلاغ ذاته.

- وضع الرجاء شكاية لدى السلطات القضائية المختصة بخصوص هاته الوقائع لاتخاذ التدابير والإجراءات القانونية.

- تخصيص المواكبة النفسية والتحسيسية للشاب الذي صدرت عنه "الإفادة" والتواصل الدائم مع أفراد عائلته.

وأضاف بلاغ الرجاء: "و في هذا الاطار، اجتمع المكتب المديري بصفة مستعجلة مع جميع مؤطري ومسؤولي الفئات الشابة الذي خلص لاتخاذ التدابير والآليات اللازمة التحسيسية منها والوقائية من أجل حماية المواهب الكروية الشابة لنادي الرجاء الرياضي".

وختم الفريق الأخضر بلاغه ب: "ولا يسع نادي الرجاء الرياضي إلا أن يشدد على حرصه التام على احترام مبادئ التربية الصالحة والتكوين الرياضي السليم وحماية الشباب وتفعيل سياسته المرجعية التي تهدف إلى مواصلة تنشئة مواهب رياضية مكونة تربويا ودراسيا ورياضيا في إطار بيئة سليمة."