بادوسا بعد توديع ويمبلدون: لست رافا نادال ولن أكون

بادوسا بعد توديع ويمبلدون: لست رافا نادال ولن أكون

طالبت الإسبانية باولا بادوسا، عقب توديعها لبطولة ويمبلدون المفتوحة للتنس، ثالث البطولات الأربع الكبرى (الغراند سلام)، اليوم الاثنين من الدور الرابع بالبطولة على يد الرومانية سيمونا هاليب بمجموعتين دون رد، بتقليل المطالبات والتطلعات منها، مؤكدة أنها ليست رافائيل نادال، ولن تكون، وأن الناس في إسبانيا تعاملت مع نجاحات لاعبي التنس بشكل خاطئ.

وأوضحت بادوسا في المؤتمر الصحفي عقب المباراة التي خسرتها بنتيجة 6-1 و6-2 "هي قدمت مباراة جيدة، بينما أنا لا. ارتكبت أخطاء عديدة. لا أحد يحب أن يكون في هذا الموقف، التواجد في ثمن نهائي ويمبلدون في الملعب الرئيسي، والبقاء لساعة فقط دون أن أكون قادرة على تقديم لعبي. أشعر بـ’صدمة’ مثلكم. حاولت أن أكون أكثر شراسة في مدريد، ولكني ارتكبت أخطاء أكثر".

وأضافت صاحبة الـ24 عاما "الجميع يعلم ما مررت به في حياتي. أكثر ما يميزني هو القوة الذهنية، لا أعتقد أنها نقطة ضعفي. نقطة ضعفي هي الخبرات، واللعب أكثر أمام لاعبات مثل سيمونا هاليب، وأن أتعلم الفوز حتى عندما أكون سيئة".

كما أبدت اللاعبة دهشتها من المستوى الذي ظهرت به، مضيفة أيضا أنها لا تعرف ما ينقضها في هذه الأحداث الكبرى.