وليامز تعتزم صنع ذكرى تدوم في بطولة ويمبلدون

وليامز تعتزم صنع ذكرى تدوم في بطولة ويمبلدون

لا تريد سيرينا وليامز أن تتذكر ماحدث لها العام الماضي في بطولة ويمبلدون عندما خرجت من الملعب الرئيسي وهي تعرج بينما كانت تحاول عدم البكاء عقب إصابتها بقطع في أربطة الركبة.

ولم تشارك وليامز في أي مباراة تنافسية فردية منذ تعرضها للإصابة في عام 2021، ولكن الفائزة بـ23 لقبا في البطولات الأربع الكبرى ستعود في النسخة الجديدة من بطولة ويمبلدون.

وحصلت وليامز /40 عاما/ على سبعة ألقاب في ويمبلدون، كان آخرها في عام 2016/ فيما وصلت للنهائي في عامي 2018 و2019، وخسرت أمام أنجيليك كيربر وسيمونا هاليب.

والآن، وضعت وليامز مسألة أربطة الركبة خلفها، وتعتزم وليامز صنع ذكرى تدوم طويلا في لندن.

وقالت وليامز للصحفيين أمس السبت، وهي تتذكر الكيفية التي انتهت بها مشاركتها في بطولة ويمبلدون السابقة:" نعم، كان هناك حافز كبيرا، لأكون صريحة".

وأضافت:" كان يوجد شيئ ما دائما في عقلي منذ نهاية المباراة. لذلك كان هناك دافع كبير".

وأكدت:"لا تريد أبدا أن تنتهي أي مباراة بمثل هذه الطريقة. إنه سوء حظ كبير".

وعادت وليامز للعب للمنافسات الأسبوع الماضي، وخاضت منافسات الزوجي مع أنس جابر في بطولة إيستبورن، وستواجه الفرنسية هارموني تان /24 عاما/ المصنفة 113 على العالم، في الدور الأول من بطولة ويمبلدون.