فالبوينا يأسف لغياب بنزيمة عن جلسة المحاكمة

فالبوينا يأسف لغياب بنزيمة عن جلسة المحاكمة

أعرب اللاعب الفرنسي ماتيو فالبوينا، ضحية جريمة ابتزاز ترجع إلى عام 2015 وتنظرها محكمة فرساي، عن أسفه لغياب لاعب ريال مدريد، كريم بنزيمة، الوحيد من بين المتهمين الخمسة الذي لم يحضر الجلسة الشفوية، والذي يواجه اتهامات بالتواطؤ.

وقال لاعب أولمبياكوس اليوناني الحالي للصحفيين اليوم "كنا ننتظر هذه المحاكمة منذ 6 سنوات، كلنا هنا، ما عدا كريم، إنه لأمر مخز".

وأعرب محامي فالبوينا، ديدييه دومات، عن أسفه لغياب المهاجم الفرنسي أمام وسائل الإعلام وفي المحكمة، قائلا إن الأمر يبدو واضحا أن بنزيمة "يقدم مسيرته الرياضية على التزاماته تجاه العدالة. ننتظر منذ خمس سنوات من أجل إجراء مواجهة مع فالبوينا، ونعتقد أن بنزيمة يخاف منها".

وبرر محامو لاعب ريال مدريد غيابه عن المحاكمة، المقررة حتى يوم الجمعة المقبل، بسبب الالتزامات الرياضية للمهاجم، الذي لعب الليلة الماضية مباراة في دوري أبطال أوروبا ضد شاختار دونسك في كييف، وسيلعب يوم الأحد المقبل مباراة الكلاسيكو أمام برشلونة.

وظهر اسم مهاجم ريال مدريد قليلا في الجزء الأول من الجلسة، لأن الاستجوابات ركزت على الأحداث قبل تدخله في القضية.

وأكد فالبوينا أن القضية جعلته يشعر بالخوف، على الرغم من أنه لم يفكر في أي وقت في دفع أموال للمبتزين، على الرغم من الضغط الذي عانى منه من جانبهم.

وقال فالبوينا، الذي لم يتم استدعاؤه للمنتخب الفرنسي منذ اندلاع القضية في نوفمبر/تشرين ثان 2015، "كنت خائفا على مسيرتي الرياضية؛ إذا ظهر الفيديو انتهى وجودي في المنتخب الوطني، كما حدث لاحقا".

وشعر اللاعب منذ اللحظة الأولى أن هناك ابتزازا وأنهم يريدون الحصول على أموال منه، فذهب إلى الشرطة.

كما ظهر أكسل أنجوت، المتهم بالحصول على مقطع فيديو ذي محتوى جنسي من هاتف قديم يخص فالبوينا ومحاولة ابتزازه من خلاله.

ووفقا لروايته، لم يرغب أبدا في الابتزاز، لكنه كان يريد أن يمنحه اللاعب مكافأة.