فالنسيا خارج البطولات الأوروبية للمرة الرابعة

فالنسيا خارج البطولات الأوروبية للمرة الرابعة

تم استبعاد فالنسيا، الذي يكافح هذا الموسم من أجل البقاء في الدوري الإسباني (لاليغا) ولم يعد لديه فرص حسابية للتأهل للمسابقات الأوروبية، من البطولات القارية أربع مرات منذ أن استحوذ بيتر ليم على النادي من خلال شركة ميريتون (Meriton) قبل 7 أعوام.

وصل ليم إلى فالنسيا في أكتوبر 2014، وتأهل الفريق لدوري أبطال أوروبا في الموسم الأول له، وهو الوضع الذي تكرر بعد موسمي 2017-2018 و2018-2019، تحت القيادة الفنية لمارسيلينو غارسيا تورال.

ومع ذلك، في المناسبات الأربع المتبقية، بما في ذلك آخر موسمين، فشل فالنسيا في تحقيق هذا الهدف، حيث احتل المركز الـ 12 مرتين، والتاسع العام الماضي، ويقبع حاليا في المركز الـ 14.

ويتناقض هذا المسار مع تاريخ النادي، حيث لعب فالنسيا منذ عام 1998 لمدة 16 عاما على التوالي في أوروبا دون انقطاع، حتى موسم 2013-2014.

يذكر أن فريق الخفافيش شارك في موسم 2005-2006 في بطولة كأس إنترتوتو، وضمنت له وصافة البطولة المشاركة في الدوري الأوروبي.

يشار إلى أن برشلونة فاز على فالنسيا في عقر دار بنتيجة (3-2) في اللقاء المثير الذي احتضنه ملعب (المستايا) الأحد ضمن مواجهات الجولة الـ 34 بدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

ورفع الفوز رصيد برشلونة إلى 74 نقطة في المركز الثاني، مناصفة مع الفريق الملكي الذي يتفوق بأفضلية المواجهات المباشرة، وكليهما يبتعدان بنقطتين فقط خلف المتصدر أتلتيكو. أما فالنسيا فاستقبل خسارته الـ 13 هذا الموسم ليظل رصيده عند 36 نقطة في المركز الـ 14.