تعيين ابن كرويف مدربا جديدا لمنتخب الإكوادور

تعيين ابن كرويف مدربا جديدا لمنتخب الإكوادور

أعلن الاتحاد الإكوادوري لكرة القدم تعيين الإسباني-الهولندي جوردي كرويف مدربا جديدا للمنتخب الأول بعقد يمتد لثلاثة أعوام، حيث ستكون بطولة أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا 2020) هي أول تحد له.

وجاء إعلان تعيين كرويف (45 عاما) بمقر منتخب الإكوادور في كيتو، بمشاركة مسؤولي الاتحاد واللاعبين وكذلك رئيس البلاد، لينين مورينو.

وأكد رئيس الاتحاد، فرانسيسكو إيغاس، أن تعيين جوردي، نجل اللاعب والمدرب الأسطوري لبرشلونة يوهان كرويف، يأتي في إطار مشروع التجديد وشعاره "الجماهير والموهبة والمجتمع".

وأشار إلى أن جوردي سيتولى الإصلاحات في كل قطاعات كرة القدم الوطنية وكذلك منتخبات الرجال والسيدات، مضيفا "لدينا الكثير لتقديمه لإعداد المواهب ولتقريب المشجعين من منتخبنا".

ويتضمن المشروع الطموح للتطوير إعادة هيكلة طرق العمل مع تطبيق مزيد من التكنولوجيا وانتهاج طريقة جديدة لفهم كرة القدم، وهو مشروع سيقوده الجهاز الفني الجديد للمنتخب "بعيدا عن النتائج".

من جانبه أبدى جوردي سعادته بتولي المسؤولية وهذا المشروع العملاق وقيادة منتخب "التري" في منافسات كوبا أمريكا 2020 ولبلوغ نهائيات مونديال قطر 2022.

وقال "أشعر بالشغف الشديد بهذا التحدي الجديد وأشكر اتحاد الكرة الإكوادوري، وخاصة رئيسه ومجلس إدارته والمدير الرياضي، أنطونيو كوردون، على الثقة التي وضعوها في وفي جهازي الفني لقيادة التري".

وأضاف "هدفنا هو التحسن والمساعدة. هذا العمل يتم بمشاركة من الجميع، لأننا جميعا سنكون أكثر قوة، وبالنسبة إلينا، سنقدم كل ما لدينا لكي يكون الجمهور فخورا بمنتخب بلاده".

وبهذا أصبح جوردي، الذي يتولى مسؤولية منتخب للمرة الأولى، الرهان الأكبر للإكوادور على التطوير الداخلي، عقب الفشل في بلوغ نهائيات روسيا 2018 ما تسبب في الإطاحة بالمدرب الأرجنتيني-البوليفي غوستافو كينتيروس.

وكانت هناك العديد من الأسماء المطروحة لتولي منصب المدير الفني للإكوادور، الشاغر منذ غشت 2019، مثل الأرجنتيني خوسيه نيستور بيكرمان، الإسبانيين فرناندو هييرو وروبرت مورينو والتشيلي مانويل بيليغريني، من بين آخرين.