نجوم رياضة وسياسيون يثنون على العداء الكيني كيبتشوغ

نجوم رياضة وسياسيون يثنون على العداء الكيني كيبتشوغ

أثنى نجوم رياضة عالميون وسياسيون في بلده كينيا على العداء إليود كيبتشوغ بعدما استطاع أن يقطع مسافة أحد سباقات الماراثون في أقل من ساعتين.

وذكر الألماني بوريس بيكر أحدر رموز رياضة التنس في تغريدة عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي على الانترنت "تويتر :"الأعظم في كل وقت" مشيدا بالوقت الذي سجله كيبتشوغ في ماراثون فيينا اليوم السبت حيث أنهى السباق في ساعة و59 دقيقة و2ر40 ثانية.

وأصبح كيبتشوغ، حامل الزمن العالمي، أول رياضي ينهي السباق البالغ طوله 195ر42 كيلومترا في أقل من ساعتين، رغم أن هذا الوقت لا يعتد به كأنه زمن عالمي من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى لأن السباق ليس مفتوحا.

وغرد سائق الدراجات البريطاني كريس فروم، الفائز بطواف فرنسا الدولي للدراجات أربع مرات، والذي ولد في مدينة نيروبي عاصمة كينيا والذي كان في فيينا لمشاهدة السباق :"ياله من إنجاز ملحمي! ملهم جدا".

وذكر مارك كافينديش، بطل العالم في سباقات الدراجات سباق، عبر تويتر :"بالنسبة لي، هذا الإنجاز هو الأكثر إثارة للإعجاب في التاريخ. بالطبع بكيت لأنني كنت قادرا لمشاهدة هذا وأنا على قيد الحياة ".

وفي كينيا، تابع الألاف من المشاهدين السباق مباشرة على التلفاز. وفي نيروبي أوقف المشجعون المرور جزئيا عندما شاهدوا النهاية على الشاشة الكبيرة.

وكتب رئيس كينيا أوهورو كينياتا على تويتر :"لقد حققت انجازا ، وكتبت التاريخ وجعلت كينيا فخورة. فوزك اليوم، سيلهم عشرات الأجيال القادمة ليحلموا أحلام كبيرة وليتطلعوا للعظمة. نحتفل بك ونتمنى لك مباركة الرب".

وغرد السياسي الكيني بونيفاس موانغي :"يجب أن نصطف على الطريق بأكمله من المطار إلى نيروبي... وأن نستقبله استقبال البطل الذي هو عليه.