تيتي قلق من أداء لاعبي البرازيل أكثر من النتائج

تيتي قلق من أداء لاعبي البرازيل أكثر من النتائج

أكد أدينور ليوناردو باتشي ´تيتي´، المدير الفني للبرازيل، السبت أنه لا يشغل باله كثيرا بنتيجة أي مباراة، بقدر انشغاله بأداء اللاعبين وتوازن الفريق بشكل عام داخل الملعب.

وقال تيتي خلال مؤتمر صحفي عشية مواجهة نيجيريا الودية في سنغافورة "الأداء هو ما يشغلني، وإذا كان هناك توازن داخل الفريق. النتيجة تأتي كنتاج للأداء، ولا تعكس دائما مسار أي مباراة".

وأضاف بطل كوبا أمريكا مع "السيليساو" في يوليوز الماضي في البطولة التي استضافتها البرازيل أنه لا يمكن أن يكون "رهينة للنتائج"، ولكنه أبدى قلقه وانشغاله أكثر بسلسلة النتائج السلبية التي حققها الفريق منذ تتويجه باللقب القاري.

وخاض المنتخب البرازيلي 3 مباريات حتى الآن منذ تتويجه بكوبا أمريكا، حيث تعادل في اثنتين، أمام كولومبيا ومنذ أيام أمام السنغال، وخسر أمام بيرو.

وأشار صاحب الـ58 عاما إلى أن ضغط الفوز أمر "طبيعي"، وأن الفريق يحتاج لبعض "التعديلات" عقب التعادل الأخير يوم الخميس الماضي أمام وصيف بطل القارة السمراء بهدف لمثله.

ولهذا، أجرى تيتي بعض التعديلات خلال مران السبت حيث قام بتجربة اسماء أخرى قد تشغل مكان لاعب وسط بايرن ميونخ الألماني فيليبي كوتينيو، وظهير ايسر يوفنتوس الإيطالي أليكس ساندرو، خلال مباراة الأحد أمام "نسور" نيجيريا.

وأوضح "قمنا بتغيير طريقة اللعب، ومهام اللاعبين. هذه التجارب ستكون في صالح التعديلات التي نتحدث عنها".

وأضاف مدرب "الكناري" أن التغييرات "ليست بسيطة"، لأنه عندما "تغير لاعبين بآخرين، فشخصية وديناميكية المجموعة تتغير".