بنعطية يَحصل على تنْقيط 6.3 أمام برشلونة.. إِيقاعه بَطيء وخطأه أهْدى هدفاً للخصْم

بنعطية يَحصل على تنْقيط 6.3 أمام برشلونة.. إِيقاعه بَطيء وخطأه أهْدى هدفاً للخصْم

اختلفت آراء المتابعين، حول المستوى الذي ظهر به اللاعب المغربي المهدي بنعطية، خلال مباراة أمس الثلاثاء، التي جمعت فريقه يوفنتوس الإيطالي ببرشلونة الإسباني، برسم افتتاح مباريات دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا، فهناك من انتقده بسبب ضعف أدائه وأخطائه المتكرّرة، فيما آخرون دافعوا عنه، مؤكّدين على أنه قدم مباراة جيدة، بالمقارنة مع أداء المجموعة بأكملها.

وحصل "الكابيتانو" المهدي بنعطية على تنقيط 6.3، خلال المباراة المذكورة، إلا أنه لم يسلم من انتقادات عدد من المتابعين، إلى جانب خط دفاع "اليوفي" الذي ظهر بمستوى باهت، إذ اعتبر البعض أن إيقاعه بطيء للغاية، ولا يجيد اللعب السريع، وهو ما يجعله يقع في أخطاء عديدة، هذا في الوقت الذي حمّلته فيه الجماهير مسؤولية الهدف الثاني للفريق "الإسباني"، بعدما فشل في إيقاف ميسي.

واستيقظت الصحافة الإيطالية، على هزيمة فريق يوفونتوس، وهاجمت المدرب ماسيمليانو أليغرى الذي فشل في تدبير المباراة بشكل جيّد، كما شنّت هجوما على عدد من اللاعبين الذين اعتبرتهم قدّموا مستوى هزيلا، ويتعلّق الأمر بقائد المنتخب المغربي المهدي بنعطية، ساندرو، ديبالا، هيغواين، وكوستا، معترفة في الوقت ذاته بتفوّق النجم الأرجنتيني ميسي، حيث نشرت صحيفة "توتوسبورت" الأيطالية، صورة على صدر غلافها للعديد من لاعبي "السيدة العجوز" ومن بينهم بنعطية، منحتهم تنقيط 4 على 10 وواصفة إياهم بنقاط ضعف الفريق.

يشار إلى أن بنعطية لم يظهر بالشكل الجيّد أيضا، بعد عودته إلى المنتخب الوطني خلال مباراتي مالي لحساب الجولتين الثالثة والرابعة، فعلى الرّغم من أن الدفاع المغربي بقيادته لم يسجّل عليه أي هدف، إلا أن بعض التقنيين لاحظوا بعض الأخطاء المرتكبة في الجهة التي يلعب فيها، لكن البعض يتوقّع أن عودته لها وقع معنوي أكبر، لكونه من بين أقدم اللاعبين في الفريق الوطني وله علاقة جيّدة مع معظم اللاعبين وقيدومهم لوجوده منذ سنة 2008، ما يجعله قائدا في غرف تغيير الملابس ورجل ثقة رونار داخل رقعة الميدان، وهي مهمّة جد مؤثّرة في كرة القدم.