لزعر يعُود للتنافسِية في "الكالتشيو".. هل ينْتهي كابُوس رونار مع الظهِير الأيسَر؟‎

لزعر يعُود للتنافسِية في "الكالتشيو".. هل ينْتهي كابُوس رونار مع الظهِير الأيسَر؟‎

يبدو أن اللاعب الدولي المغربي أشرف لزعر، الظهير الأيسر لفريق بينيفينتو الإيطالي، تنفّس الصعداء، مع استئناف نشاطه الكروي في ملاعب "الكالتشيو"، بعد التحاقه بالصاعد الجديد إلى دوري الدرجة الأولى، خلال آخر ساعات "المركاتو" الصيفي، قادما من نيوكاستل الإنجليزي.

وبعد كسبه الرسمية في تجربته الإيطالية الجديدة، من المرجّح أن يعيد الطاقم التقني للمنتخب الوطني المغربي، تسليط الضوء على اللاعب أشرف لزعر، في أفق تعزيزه الترسانة البشرية للناخب الوطني هيرفي رونار، خاصّة وأن الأخير لم يستقر على ظهير أيسر يعتمد عليه في تشكيلة "الأسود".

وعلى الرغم من مناداته على اللاعب الشاب أمين خماس، الظهير الأيسر لفريق جينك البلجيكي، خلال المواجهتين الماضيتين أمام المنتخب المالي، إلا أن رونار قد يضع معياري التجربة والجاهزية، بعين الاعتبار، وهو يختار الأسماء التي ستشكّل اللائحة النهائية للمنتخب الوطني، المقبل على مواجهتين حاسمتين أمام الغابون والكوت ديفوار، خلال الجولتين الأخيرتين من التصفيات الإفريقية المؤهّلة إلى نهائيات كأس العالم 2018.

معلوم أن أشرف لزعر، فقد مكانته رفقة المنتخب الوطني، بمجرّد ابتعاده عن المنافسة رفقة فريق نيوكاستل الإنجليزي، لعدم دخوله ضمن قناعات المدرّب الإسباني رافاييل بينتيز، ليدفع ضريبة ذلك، بغيابه عن المشاركة رفقة "الأسود" منذ نهائيات كأس أمم إفريقيا في الغابون، إذ فضّل الناخب الوطني المناداة على لاعب يشارك رفقة ناديه في أغلب المباريات، على أن يستدعي لاعبا يفتقد الجاهزية والتنافسية.

وكان المغربي أشرف لزعر، قد شن هجوما ضد رافاييل بينيتز، مدرّب "الماكبايز"، الذي أبعده عن تشكيلته الرسمية طيلة الموسم الماضي، على الرّغم من إصراره على انتدابه خلال فترة الانتقالات، حارما إياه من المشاركة رفقة المنتخب الوطني المغربي في العديد من الاستحقاقات لافتقاده لعامل التنافسية، إلا أن اللاعب الدولي المغربي أكّد أنه بانتقاله خلال هذا "المركاتو"، إلى نادي بينيفنتو الإيطالي، قد أنهى كابوسا أسود.