جمال آيت بن يدر: جدُّ سعيدٍ مَع الوِداد وأرْغب في التتوِيج بدَوري أبْطال إفرِيقيا

جمال آيت بن يدر: جدُّ سعيدٍ مَع الوِداد وأرْغب في التتوِيج بدَوري أبْطال إفرِيقيا

بعد بصمه على مستوى متميّز في الآونة الأخيرة رفقة نادي الوداد الرياضي، ولعبه دورا مهمّا في عبور الفريق إلى دور ربع النهائي من دوري أبطال إفريقيا، ما جعله يمدّد مقامه لموسمين إضافيين رفقة الفريق "الأحمر"، كشف اللاعب الدولي المغربي جمال أيت بن يدر لجريدة "هسبورت" في حوار أجرته معه عن سعادته باللعب في الدوري المغربي، متمنيا في الوقت نفسه العودة لحمل قميص المنتخب الوطني المغربي.

- بداية كيف وافقت على تجديد عقدك مع "الوداد" لموسمين إضافيين؟

بعد أن عرض علي سعيد الناصري، رئيس الفريق، تمديد عقدي في شهر يناير ظللت شيئا ما متردّدا، لكن بعد تفكير عميق فضّلت البقاء داخل "القلعة الحمراء" لقيمة المشروع الذي يحمله النادي، فرغم أنني تلقّيت مجموعة من العروض من فرق فرنسية ووطنية، أرغب في إكمال مساري الكروي رفقة الوداد والتتويج رفقته بالعديد من الألقاب.

- هل في نظرك مباراة الأهلي المصري كانت وراء تجديد عقدك رفقة الوداد؟

لا أظن ذلك، فكما ذكرت سابقا فإن رئيس الفريق اقترح علي تمديد عقدي رفقة النادي في شهر يناير إلا أنتي فضّلت التريث قبل اتخاذ قرار نهائي، الوداد يمتلك مشروعا انطلق منذ ثلاث سنوات من أجل العودة إلى طريق الألقاب أنا أرغب في أن أكون ضمن هذا المشروع، بالإضافة إلى أن عشقي للنادي "الأحمر" دفعني إلى تمديد عقدي لموسمين إضافيين.

- ألست متخوفا أن تفقد مكانتك الرسمية داخل الفريق وتواعد الجلوس على دكة الاحتياط؟

قبلت تجديد عقدي رفقة الوداد قبل أن ألعب رسميا في الثلاث مباريات الأخيرة، أنا لاعب محترف يجب دوما أن أكون جاهزا وأن أحترم قرارات المدرّب الذي تعود له جميع الصلاحيات، الفريق يمتلك العديد من اللاعبين الذين يشغلون المركز نفسه الذي ألعب فيه، ليس لدي أي مشكل في الجلوس احتياطيا مادام أن هناك منافسة شريفة.

- كيف تمر استعدادات فريق الوداد للموسم المقبل؟

الأجواء جد جيّدة، الكل مرتاح للعمل الذي يقوم به الحسين عموتة، مدرّب الفريق، وكذلك للحس الاحترافي الذي يمتلكه، جميع عناصر المجموعة مستعدّة لانطلاقة الموسم الجديد والبصم على مردود طيّب، من أجل حصد جميع الألقاب وإفراح جماهير الفريق التي دائما تساندنا في السراء والضراء.

- هل ترغب في العودة إلى المنتخب الوطني في يوم من الأيام؟

من لا يحلم بحمل قميص منتخبه الوطني؟ كانت لدي تجربة مع مدرّب المنتخب الوطني سابقا بادو الزاكي وأفتخر بتلك المشاركة، أتمنى أن أبصم على مستوى متميّز رفقة نادي الوداد، من أجل أن أحظى بفرصة أخرى لحمل قميص المنتخب رفقة المدرّب الحالي هيرفي رونار.

- كلمة أخيرة؟

أود أن أشكر جميع مكونات الفريق "الأحمر" وكل من كان له دور أساسي في عودتي إلى المغرب، أتمنى أن أكون في مستوى التطلّعات، وأقدّم كل ما لدي من أجل إرضاء جماهير الوداد التي أعتبرها رقم واحد على صعيد الجماهير العالمية، بالفعل إنهم الأفضل في ما يقدّموه من لوحات وهتافات، أرغب في تحقيق دوري أبطال إفريقيا وتعويض إخفاق الموسم الماضي.

* صحافي متدرب